أمزازي يترأس بفاس التوقيع على مجموعة من الإتفاقيات الخاصة بإنشاء مؤسسات ومعاهد وأحياء جامعية

كنال13 بالعربي

ترأس صباح يومه الإثنين سعيد أمزازي وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي الناطق الرسمي باسم الحكومة، بمعية سعيد ازنيبر والي جهة فاس مكناس عامل عمالة فاس، و امحند العنصر رئيس جهة فاس مكناس، وبحضور الكاتب العام لقطاع التكوين المهني والمديرة العامة لمكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل وعمال أقاليم جهة فاس- مكناس، حفل التوقيع على ثلاث اتفاقيات في ميدان التكوين المهني بمقر ولاية جهة فاس مكناس.

ويتعلق الأمر حسب بلاغ نشره أمزازي على صفحته الرسمية، باتفاقية شراكة من أجل إحداث مدينة المهن والكفاءات بهذه الجهة، في إطار تنزيل خارطة الطريق الجديدة لتطوير التكوين المهني، التي تم تقديمها أمام جلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده بتاريخ 4 أبريل 2019.

وتهدف هذه الاتفاقية، حسب ذات البلاغ إلى العمل، في إطار تشاركي، من أجل خلق مؤسسة تكوينية من الجيل الجديد، لتوفير التكوين في ثمانية أقطاب وهي: الصناعات الغذائية، الصناعة والتكنولوجيا الرقمية، والتدبير والتجارة والسياحة والصناعة التقليدية والصحة والفلاحة، ومن المنتظر أن تفتتح أبوابها خلال الموسم التكويني 2023/2024.

أما الاتفاقية الثانية، فتهم إحداث معهد للتكوين في مهن الماء والتطهير والبيئة، والذي يندرج في إطار العقد-البرنامج بين الدولة والجهة وفي سياق تنزيل القانون الإطار رقم 51.17 في الجانب المتعلق بارتكاز التكوين المهني، على الملاءمة المستمرة مع تحولات النسيج الاقتصادي وتطور المهن واستحضار البعد الجهوي في هندسة التكوينات.
ويهدف إحداث هذا المعهد، الذي سيعهد بتدبيره للمهنيين في إطار الشركة بين القطاعين العام والخاص، إلى:
– تكوين العاملين والتقنيين والأطر المتوسطة في مهن الماء والتطهير والبيئة.
– التكوين المستمر لفائدة مستخدمي المقاولات الناشطة في هذا القطاع.
– تنظيم دورات تكوينية لفائدة التقنيين والعاملين قبل التشغيل من طرف مقاولات التزويد بالماء والتطهير من مستوى التأهيل المهني والتقني وتوفير عدة تكوينات في مجالات أخرى مرتبطة بمجال الماء والتطهير والبيئة.
وتهدف الاتفاقية الثالثة، التي تندرج أيضا في إطار العقد البرنامج بين الدولة وجهة-فاس مكناس، إلى إحداث داخلية وتأهيل خمسة معاهد للتكوين المهني، على مستوى البنايات، وعلى مستوى إعادة هيكلة الشعب القائمة وإحداث شعب جديدة تستجيب لحاجيات الفاعلين الاقتصاديين، بكلفة 94 مليون درهم.
ويتعلق الامر  بتأهيل وتوسيع معهد التكنولوجيا التطبيقية والمعهد المتخصص للتكنولوجيا التطبيقية للتدبير طريق إيموزار، وتأهيل المعهد المتخصص في المهن التقليدية للبناء بفاس، ومعهد التكنولوجيا التطبيقية والمعهد المتخصص للتكنولوجيا وداخلية مركب التكوين بصفرو، ومعهد التكنولوجيا التطبيقية بتازة، والمعهد المتخصص للتكنولوجيا التطبيقية بالقرية فضلا عن إحداث داخلية بالمعهد المتخصص للتكنولوجيا التطبيقية بميسور.

كما تشمل الاتفاقيات بناء وتجهيز الحي الجامعي لأكدال بمبلغ 80 مليون درهم واحداث أحياء جامعية بعين الشكاك وبولمان وصفرو وافران والحاجب ومكناس وتاونات بغلاف اجمالي يناهز 280 مليون درهم.

وأبرز سعيد أمزازي بالمناسبة الدينامية التي تعرفها جهة فاس مكناس بمواكبة من المجلس الجهوي لمختلف قطاعات الأنشطة مضيفا أن التوقيع على هذه الاتفاقيات سيسمح بتوسيع شبكة الأحياء الجامعية على صعيد الجهة وتعزيز العرض المتعلق بالتكوين المهني.

وسجل أن مشروع مدينة المهن والكفاءات يشكل نموذجا بيداغوجيا غير مسبوق من شأنه تعزيز قابلية التشغيل لدى الشباب وانعاش تنافسية المقاولات وجاذبية الاستثمار الأجنبي.

ومن جانبه، ثمن والي الجهة، السعيد زنيبر، القيمة المضافة التي تقدمها اتفاقيات الشراكة الموقع عليها على مستوى تنزيل العقد البرنامج بين الجهة والدولة مضيفا أنها تدعم العرض الجهوي من حيث التعليم العالي والتكوين المهني.

وأكد رئيس مجلس جهة فاس مكناس، محند العنصر، أن الأمر يتعلق بمشاريع هامة في إطار المحور الخاص بالتعليم والتكوين في العقد البرنامج، تأتي أسابيع بعد التوقيع على سلسلة من اتفاقيات الشراكة بقيمة مليار درهم لتعزيز قطاعات التعليم العالي والتعليم ما قبل المدرسي في الجهة، مذكرا بالأهمية التي يحظى بها التكوين الكهني في مخطط التنمية الجهوية.
Canal13 


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...