عبد الرحيم العلام: المغاربة غير راضين عن القضاء في المغرب، و العدالة غير ناجزة

canal13.ma

صرح عبد الرحيم العلام أستاذ القانون الدستوري والفكر السياسي، جامعة القاضي عياض، عبر منشور على موقع التواصل الاجتماعي”فيسبوك”، أنه و كما جاء في الكثير من فقرات “تقرير النموذج التنموي”، المغاربة غير راضين عن القضاء في المغرب، وأن العدالة غير ناجزة.

حيث استفسر عبد الرحيم عن محاكمة سليمان الريسوني من دون حضوره هل تعتبر عادلة “لأنه طالب أن يحضر عبر كرسي متحرك وهذا حقه، مادام يشعر أنه غير قادر على الوقوف، بعدما يقارب 100 يوم من الإضراب”، و كذا عن مدى تحقيق أهداف اللجنة الملكية التي كتبت تقرير التنمية.

و أكد الدكتور على أن التقرير السالف الذكر ذكر ضرورة ضمان استقلالية الصحافة، وتحرير الطاقات، وضمان الحق في إبداء الرأي..

و أضاف أن” السؤال هو ما حدث مع سليمان، ومع غيره من الصحفيين الذين جزء منهم في السجون، وجزء طلب اللجوء السياسي، وجزء إما يعاني العطالة أو غيّر المهنة، (هل) يشجع الصحفيين، ويضمن حريتهم، أم يشجع الخوف، ويزرع الرهبة؟”

بالإضافة لإشارته إلى ” الحكم على صحفي بعد أكثر من سنة على اعتقاله -وبناء على تدوينة وقعها اسم مستعار – بخمس سنوات، من دون حضوره، وانسحاب دفاعه، وفي ظل تنديد منظمات حقوق الانسان المحلية والدولية، وحضور ممثلين عنها لأطوار المحاكمة، (هل) يساهم كل ذلك، وغيره، في زرع الإحباط أم الأمل؟ وهل يحسّن صورة المغرب خارجيا أم يؤزّمها؟”

لينفي أنه لا يساهم في الإضرار بحقوق الإنسان في المغرب، وفي تشويه صورته خارجيا، إلا قرارات خاطئة، لا توجد رغبة في التراجع عنها رغم كل المناشدات والتصويبات من مختلف الجهات والتوجهات.

حيث ختم العلام حديثه ببدأنا العشرية الأخيرة بـ 0 سجين سياسي، وبـ 0 لاجئ سياسي، وبـ 0 صحفي سجين، وها نحن نغادرها بعشرات المعتقلين السياسيين والصحفيين واللاجئين السياسيين!، ليطرح سؤال فأين نحن متّجهون؟

canal13


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...