منع أطر الصحة من العطلة بسبب الارتفاع المهول في إصابات كورونا

canal13.ma

تتشاور وزارة الصحة بالمغرب كاملا إلى منع العطل السنوية عن الأطباء وباقي الأطر الصحية بعد ارتفاع حالات الإصابة بكوفيد 19 من جديد.

حيث لم يمر على سماح وزارة الصحة للأطر الصحية بالعطلة السنوية شهران، حتى خرجت المديرية الجهوية للصحة بجهة سوس ماسة بمذكرة تمنع فيها العاملين بالمركز الصحي الجهوي من العطلة إلى أجل غير مسمى.

 

و بدأ الأمر إلى حد الساعة من أكادير، فيما تشير توقعات المهنيين إلى إمكانية تعميم القرار على مختلف ربوع المملكة إذا ما زادت حالات كورونا في الارتفاع.

 

 

فيما صرحت فاطمة الزهراء بلين، عن حركة الممرضين وتقنيي الصحة، “هذا أمر غير مقبول، وإن دل على شيء فهو يدل على سوء تسيير المسؤولين بوزارة الصحة”، وفق تعبيرها.

 

و أكدت بلين ضمن تصريح لهسبريس: “العاملون بهذا القطاع بشر يحتاجون إلى الراحة والجلوس إلى جانب أسرهم…وليسوا رجالا آليين”.

 

و أضاف المصدر ذاته بأن وزارة الصحة أقدمت على استغلال مهنيي الصحة في ثاني أيام العيد، قائلة: “بكل بساطة لا يوجد في عملية التلقيح ما يستدعي هذا الإجراء، ويمكن برمجة العملية خارج هذا اليوم الرمزي والديني لجميع المسلمين، خصوصا أن مجموعة من الممرضين سيزاولون مهامهم وسيحرصون على استمرارية الخدمات بمجموعة من المصالح التي لا تسمح بالانقطاع عن العمل، كالمصالح الاستشفائية والمستعجلات والإنعاش”.

 

و أضافت المتحدثة : “لكن أن يعم هذا الإجراء محطات التلقيح فهذا استغلال غير قانوني وغير مقبول للموظفين، خصوصا أنهم لا يتلقون أي تعويض مقابل العمل في أيام العطل وخارج أوقات العمل كما يحصل في باقي القطاعات وحتى في القطاع الخاص”.

 

من جانبه توقع عادل عوين، عضو المكتب الوطني للجامعة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، أن يتم تعميم منع العطل السنوية عن الأطر الصحية على باقي التراب الوطني إذا ما تدهورت الأوضاع.

 

و صرح عادل: “رسميا الأمر حاليا مقتصر على جهة سوس ماسة، نظرا لعدد الحالات المتزايدة (372 حالة فقط يوم أمس).. كنا ننتظر مثل هاته القرارات في أي لحظة للأسف الشديد”، وتابع: “بكل تأكيد إن استمر ارتفاع عدد الإصابات سيتم منع الاستفادة من الرخص السنوية.. الأمر متروك للمسؤولين الجهويين لتقييم الوضع”.

canal13


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...