عادل العلوي يكتب..خطاب ثورة الملك والشعب “المغرب رقم صعب في كل المعادلات”

Canal13.ma
من ضمن ماجاء في خطاب صاحب الجلالة بمناسبة ذكرى ثورة الملك و الشعب عن مرحلة الانتخابات والتي اعتبرها صاحب الحلال مجرد وسيلة للوصول إلى مراكز القرار والى الحكومة والبرلمان والجماعات وليس غاية.
وقد أشار صاحب الجلالة في خطابه على أن المغرب مستهدف ويتعرض لمجموعة من الاعتداءات المقصودة من الخارج بما يحثم علينا تقوية الجبهة الداخلية .
تعددت الهجمات والاساليب التي يتعرض لها المغرب وتحول المواقف من حلفاءه الخارجيين وأعداءه سواء الظاهرين أو المتسترين مما يحثم علينا تغيير الخطاب السياسي المستهلك في الانتخابات الذي يعتمد على حصد الأصوات بل وجب علينا الانتقال إلى مرحلة تقوية الجبهة الداخلية  والرفض لكل الصفقات التي يتم عقدها لإخضاعه بالقوة، والقطع مع كل ما يمس استقراره وأمنه،
كل هذه العوامل تجعل مهمة الأحزاب السياسية والحكومة والبرلمان والنقابات والاعلام أمام تجربة ليس كسابقتها وهي تعزيز الجدار الوطني الكل من موفعه باعتبارها دعامة وسلاح ضد الأخطار الخارجية،
وعلى الاحزاب السياسية أن تضع كل هذه المواقف في الحسبان وإن لم يكن فعليها الرحيل عاجلا وأن تتخلى عن سياسة الابتزاز من أجل الوصول إلى مراكز القرار،
إن الخطاب الملكي حمل المسؤولية لكل مكونات المجتمع بما فيهم الاحزاب السياسية والنقابات وكذلك الإعلام وكذلك المؤترين الذين يستغلون النسيج الجمعوي من أجل إظهار صورة سيئة عن المغرب.
إن استهداف المغرب اليوم لم يعد يقتصر على الشعارات والوقفات  الإحتاجية  للحد من الأخطار  بل أصبح يحتاج إلى أفعال جادة وقرارات في صالح الوطن وليس إلى كلام عابر للقارات.
إن خطاب صاحب الجلالة بمناسبة ثورة الملك و الشعب له عدة دلالات وهي أن المغرب اليوم يعتبر قوة ضاربة سواء على المستوى الإقليمي و الدولي وكذلك هذا الخطاب له رمزية جد عميقة وخاصة أن صاحب الجلالة كان صريحا كعادته مع شعبه ووضعهم أمام الواقع والتحديات الداخلية و الخارجية التي يواجهها المغرب.
إن الخطاب الملكي حمل في مضامينه إشارة قوية على أن المغرب أصبح رقما صعبا في كل المعادلات.
Canal13 


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...